تابعونا كذلك على صفحتينا في الفايسبوك والتويتر               


مسجد الفجر يفقد حمامته

انتقل إلى رحمة الله تعالى المغفور له المرحوم :"بسرى عبد السلام" الموصوف بحمامة مسجد الفجر بعد مرض مفاجئ ألزمه دخول العناية المركزة في مستشفى محمد بضياف بورقلة الأسبوع الأخير من شهر مارس 2013 ،حيث وافته المنية يوم الثلاثاء 09 أفريل 2013 صباحا ودفن مساءا في مقبرة غربوز بحضور جمع غفير من أصدقائه وزملائه السابقيين في العمل والأهل والأقارب وجموع المصلين في مسجد الفجر الذين عايشوه وأحبوه حيث تكفلوا بمراسيم جنازته نخص بالذكر السيد رزاق لقرع العيد الذي أشرف على جميع عمليات التجهيز والدفن (جعلها الله في ميزان حسناته) كما صلى عليه إمام مسجد الفجر الطالب : بوجمعة

 

 

 

اعتبر المغفور له بإذن الله تعالى حمامة المسجد لأنه كان أول من يفتح المسجد و آخر من يخرج منه ،كان له شرف رفع الآذان فيه، لم يشاهد في المسجد إلامعتكفا إما قارئا للقرآن أو ساجدا لله .

 

 

 

تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جنانه وألهم ذويه الصبر والسلوان، إنا لله و إنا إليه راجعون


تاريخ الإضافة : 11/4/2013
الزيارات : 576
رابط ذو صله : http://www.masjidelfadjr.com
الكاتب : أولاد الحاج إبراهيم إبراهيم
القسم : أخبار المسجد

التعليقات على الماده


Rami Nezli - الجزائر - 16/6/2013
رحمه الله و أسكنه فسيح جنانه.

محمد بلقاسم بوعلاتي - الجزائر - 15/4/2013
اللهم ارحمه برحمتك الواسعة اللـهـم انه نَزَل بك وأنت خير منزول به وأصبح فقير إلي رحمتك وأنت غني عن عذابه . اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله واعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار اللهم اجزه عن الاحسان احسانا وعن الاساءة عفوا وغفرانا اللـهـم ادخله الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب .
اللـهـم اّنسه في وحدته وفي وحشته وفي غربته.
اللـهـم انزله منزلاً مباركا وأنت خير المنزلين .
اللـهـم انزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .
اللـهـم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ,ولا تجعله حفرة من حفر النار .
اللـهـم أفسح له في قبره مد بصره وافرش قبره من فراش الجنة .

رحمه الله وتغمده برحمته وأدخله فسيح جنانه

العيد رزاق - الجزائر - 11/4/2013
إنا لله ووإنا إليه راجعون كل نفس ذائقة الموت لقد فقد المسجد أحد عماره المسمى عبد السلام بسرى ,لقد كان همه الوحيد التلاوة أو الصلاة ما إتفت إلا وتجد المغفور له ساجدا أو قائما أو راكعا أ, يرقأ القرآن ,لقد شهد له كل المصلين في الحي أنه حمامة المسجد , و الحمد لله أنه صلى بالمسجد الجديد قبل وفاته وترك رزبية للإمام ليصلي عليها في المحراب, رحمه الله و أدخله فسيح جناته.

أضف تعليقك














 تركيب واستضافة السيّد: أولاد الحاج إبراهيم إبراهيم متوسطة 17 أكتوبر 1961 حي النصر ورقلة الجزائر

بريد إلكتروني: ohbrahim@hotmail.com

جميع الحقوق محفوظة لمسجد الفجر بحي النصر ورقلة الجزائر
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com