تابعونا كذلك على صفحتينا في الفايسبوك والتويتر               


حفظتُ القرآن في ثلاثة أشهر و11 ألف حديث نبوي في 40 يوما

يصفه كل من يستمع اليه بالصوت الملائكي العذب، يشعرك وهو يرتل آيات الذكر الحكيم بأنه قادم من السماء انه الطفل المصري المعجزة شريف سيد مصطفى، صاحب 14 عاما، حفظ القرآن الكريم كاملا في ثلاثة أشهر وهو في سن السابعة، كما حفظ 11 ألف حديث من أحاديث البخاري ومسلم في 40 يوما ومتون القراءات، نونية ابن القيم، ألفية ابن مالك، تفسير الجلالين، وهو ما يجعل كل من يحدثه يجزم بأنه يخاطب أحد كبار العلماء ومشايخ الأمة.

يذكر والد شريف في حديثه لـ"الشروق اليومي"، أن الصدفة وحدها كشفت عن موهبة ابنه؛ ففي المسجد القريب من منزلهم الكائن بضواحي الأزهر الشريف، وفي إحدى المسابقات أعطوهم أبياتا شعرية فحفظها في ثلث ساعة وهو ما جعل والده يعزم على استغلال هذه الموهبة في تعليمه القرآن. وفي سن السابعة وفي ظرف 3 أشهر استطاع حفظ القرآن كاملا وفقا لبرنامج سطره له والده، ليقبل بعدها وهو في عمر العاشرة على تعلمه بالقراءات العشرة وختمها في 6 أشهر رغم أنها تدرس في 8 سنوات. ولأنه يعتمد الطريقة التراكمية في الحفظ تمكن من حفظ الفقه الحنفي، الشافعي والعروض، وهو يعكف الآن على دراسة علم مقارنة الأديان وقد حفظ 58 إنجيلا، 84 توراة، 23 زابوراً.

وعن تجربته في تقديم دروس على القناة الدينية "الحكمة" يقول الطفل المعجزة "شريف": "كنت أشرح للمشاهدين دروسا في تعليم أصول القراءات العشر لكنني توقفت حاليا لأتفرغ لدراسة الأديان، كما أقوم بإلقاء خطب الجمعة ودروس في المسجد"، مستطردا أن حفظ القرآن ساعده في تقوية ذاكرته ولغته العربية وجعله من المتفوقين في الدراسة، وقد تأثر به شقيقه الأصغر "محمود"، 12 سنة، والذي برع هو الآخر في مجال الخطب باللغتين العربية والإنجليزية.

ليضيف "شريف" الذي اختاره السفراء العرب كـ "سفير العرب للطفولة"، بأنه اشترك في العديد من المسابقات في بلده مصر وفي عدة دول عربية وإسلامية أخرى، وقد حصل على 75 شهادة تقدير على مستوى الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف المصرية، وفاز بالمرتبة الأولى في مسابقة الجمهورية المصرية لأربع سنوات على التوالي، كما ختم القرآن في ليلة القدر من العام الماضي أمام الرئيس محمد مرسي، ومرتين أمام علاء مبارك، نجل الرئيس المخلوع حسني مبارك، وعدة شخصيات دينية أخرى. وختم "شريف" الذي يحلم بأن يكون في المستقبل طبيبا وأستاذا في الشريعة، حديثه إلينا بطلبه من الشعب الجزائري أن يدعو لمصر كي يفرج الله كربهم وهمومهم .


تاريخ الإضافة : 10/8/2013
الزيارات : 447
رابط ذو صله : http://www.echoroukonline.com/ara/articles/174469.html
الكاتب : زهيرة مجراب ( جريدة الشروق الجزائرية )
القسم : أخبار دولية

التعليقات على الماده


أضف تعليقك














 تركيب واستضافة السيّد: أولاد الحاج إبراهيم إبراهيم متوسطة 17 أكتوبر 1961 حي النصر ورقلة الجزائر

بريد إلكتروني: ohbrahim@hotmail.com

جميع الحقوق محفوظة لمسجد الفجر بحي النصر ورقلة الجزائر
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com